entywbas.com - one tag
الأحد 28/يونيو/2020

أسباب ودوافع العادة السرية عند النساء

بقلم نوران شريف
انتي وبس

العادة السرية عند النساء هي ببساطة حك العضو الأنثوي للمرأة بواسطة الأصابع أو بعض الأدوات المساعدة للحصول على تجربة مماثلة ظاهريًا للممارسة الجنسية بغرض الوصول للنشوة الجنسية، ووفقًا للدراسات التي وردت في موقع " Everyday Health" حتى الفتيات في سن ما قبل البلوغ قد يمروا مرورًا عابرًا بذلك الفعل كجزء من استكشاف أجسادهم وأعضائهم الجنسية والنساء المتزوجات والمراهقات أيضًا.

ما هي دوافع ممارسة العادة السرية عند النساء؟

الفتيات قبل البلوغ:
كجزء من تعرفهم الجسدي والجنسي لأنفسهن أثناء مراحل النمو المختلفة، وبالطبع لا يكون الهدف منها الاشباع الجنسي كما قد يتبادر إلى ذهن البعض الغير واعي بطبيعة الأنثى و تغيراتها.

الفتيات في سن المراهقة:
كثيرًا ما تمر الفتيات في سن المراهقة بمشاعر عاطفية شديدة بحكم التقلبات الهرمونية المختلفة. مما يجعلها عرضة للإعجاب بمظهر بعض الشباب أو المواصفات الجسدية لبعضهم أو الإعجاب ببعض المشاهير. وتتخيل نفسها حبيبته و تبدأ معايشة حالة ممارسة الجنس معه.
والذي يدفعها بدوره إلى ممارسة العادة السرية؛ لكي تكتمل التجربة في خيالها، للوصول للحد الأقصى من المتعة الجنسية، والتي ما تلبث أن تنتهي حتى تشعر بالذنب في بعض الأحيان لما فعلته.

الفتيات في سن الزواج:
بطبيعة الحال، فإن الفتيات في تلك المرحلة، يصبحن من حيث المظهر في أجمل وأكمل صورة جنسية، سواء بفعل الهرمونات التي أكتمل تأثيرها على نضوجها الجسدي، أو بفعل الاهتمام الشخصي منها بوضع الدهانات والمستحضرات التجميلية للوجه والشعر وغيرها.
إن الفتيات في هذه المرحلة مستعدات تمامًا لممارسة الجنس نفسيًا وجسديًا وذهنيًا ، وقد لا تتكبد الفتاة ممارسة العادة السرية إذا تم الزواج سريعًا.

الفتيات المتأخرات عن الزواج:
مع سطوة الحياة العملية، وانتشار التعليم الجامعي وما فوق الجامعي للفتيات في وطننا العربي، ومع ضيق ذات اليد لعدد ليس بالقليل من الشباب، ومغالاة بعض أولياء الأمور في متطلبات الزواج، أصبح هناك عدد ضخم من الفتيات اللاتي لم يتزوجن، وأصبحن في سن كبيرة نسبيًا.
وللفتاة احتياجات جسدية ومشاعر تريد أن تعيشها، فتبدأ في الممارسة بشكل منتظم تعويضًا لما تفقده، أو تزيد من معدل الممارسة إذا كانت تمارسها بالفعل في مراحل سابقة من حياتها.

السيدات المتزوجات:
قد يتعجب البعض من تلك الفئة، ولكن للمفاجأة هذه الفئة ليست بالقليلة، وإن كثيرات جدًا من السيدات المتزوجات يمارسن العادة السرية، إما تعويضًا لزيادة رغبتها الجنسية عند قدرات زوجها الطبيعية، أو لدواعي سفر أو غياب الزوج، أو ضعف الزوج جنسيًا، أو كجزء من المداعبة الجنسية مع الزوج نفسه.