entywbas.com - one tag
الخميس 07/نوفمبر/2019

مفاجأة.. تحويل النفايات البلاستيكية إلى مواد ومستحضرات تجميل

بقلم لينة شاكر
انتي وبس

كشفت دراسة حديثة أن النفايات البلاستيكية يمكن تحويلها إلى مواد ومستحضرات تجميل، ووجد العلماء طريقة لتحويل المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد إلى سوائل مفيدة يمكن استخدامها في المنتجات، هذه الطريقة يمكن أن تساعد في الحد من التلوث البيئي وتساهم في إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية.

قال بروفيسور، مشارك في الدراسة من جامعة نورث وسترن بالولايات المتحدة الأمريكية: "فريقنا سعيد باكتشاف هذه التقنية الجديدة التي ستساعدنا في حل المشكلة والقضية المتصاعدة الخاصة بتراكم النفايات البلاستيكية، النتائج التي توصلنا إليها لها آثار واسعة على التطوير في المستقبل حيث يمكننا من خلالها الاستمرار في الاستفادة من البلاستيك، والقيام بطريقة مستدامة أقل ضررًا على البيئة وصحة الإنسان".

وأضاف: يتم إنتاج حوالي 380 مليون طن من البلاستيك سنويًا، ويتم التخلص منها بنسبة 75% بعد استخدامه لمرة واحدة وإلقاء ما يقرب من ثمانية ملايين قطعة في المحيط بشكل يومي، والحلول الحالية والتي تشمل ذوبان البلاستيك ومدافن النفايات ليست مستدامة، وذلك بسبب الكربون الموجود في البلاستيك، والذي لا يمكن أن يتحلل.

وقال: "سعينا لاسترداد الطاقة التي تجمع الروابط الكربونية معًا عن طريق تحويل جزيئات البولي إيثيلين إلى منتجات تجارية ذات قيمة".

واوضح: استخدم الفريق جزيئات البلاتين نانو لإنشاء "محلول محفز"، والذي حين يكون تحت درجة حرارة وضغط معتدلين قادرين على تقسيم رابطة الكربون البلاستيكية، وإنتاج سوائل "عالية الجودة" - الهيدروكربونات، وتستخدم هذه المواد الهيدروكربونية في منتجات مثل مستحضرات التجميل والمنظفات والشمع ومواد التشحيم وزيت المحركات، ويقال إن هذه الطريقة تنتج نفايات أقل بكثير مقارنة بالذوبان الذي يولد الغازات والمنتجات الثانوية السامة من المواد البلاستيكية.

وأضاف: يأمل الباحثون أن تؤدي عمليتهم الجديدة إلى الحصول على منتجات عالية الجودة وتثبت أنها أكثر فائدة من المواد محفزة الأخرى المتاحة تجاريًا في وقتنا الحالي. 

وتابع البروفيسور: "بالتأكيد هناك أشياء يمكننا القيام بها كمجتمع لتقليل استهلاك البلاستيك في بعض الحالات. ولكن سيكون هناك دائمًا حالات يصعب فيها استبدال البلاستيك، لذلك نريد حقًا أن نرى ما يمكننا القيام به لإيجاد طريقة نستفاد بها من هذه النفايات".