ads
ads
الأربعاء 11/يناير/2017

أخصائي أطفال: هذا ما يجنيه الصغير جراء التدخين السلبي

بقلم هبة رجاء
انتي وبس

يؤثر التدخين السلبي على صحة البالغين عموما والأطفال خصوصا.. حيث يحتوى على الدخان الناتج عن احتراق السيجارة وكذلك الهواء الخارج من رئة المدخن. ، حيث يحتوي هذا الدخان على أكثر من 7000 مادة كيميائية ضارة.. مئات منها سامة وحوالي 70 تسبب السرطان.

كان هذا بداية حديث الدكتورة الزهراء طاهر .. أخصائية طب الأطفال وحديثى الولادة، وتستكمل، تؤثر هذه المواد بالسلب على صحة الطفل منذ فترة الحمل وفترة ما بعد الولادة، ومن أضرارها نذكر:

الولادة المبكرة وما تحمله هذه الولادة من مخاطر، من ولادة طفل ناقص الوزن، عدم اكتمال نمو الرئة، وتأخر نموها.

كثرة إصابات الجهاز التنفسي لدى الطفل، وكثرة الإصابة بنزلات شعبية والتهابات رئوية، يصبح أكثر عرضة للإصابة بالربو الشعبى.

يتعرض لمتلازمة موت الرضيع المفاجئة، حيث يتسبب تدخين الأم الحامل، أو المعرضة للتدخين السلبي فى وفاة أكثر من 1000 رضيع سنويا.

قد يكون الطفل عرضة لاتهابات الأذن الوسطى، وأمراض الشرايين و وسرطان الرئة، كما يؤثر على الجهاز المناعd بشكل عام فيصبح الطفل أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

وأكدت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن الدخان العالق في ملابس المدخن أو فى الأماكن التي تم التدخين فيها يؤثر على صحة الطفل مثله كاستنشاق الدخان بشكل مباشر، لذا ينصح بالآتى:

عدم السماح لأي شخص بالتدخين في المنزل بالقرب من الطفل.

عدم التدخين فى السيارة وإن كانت النوافذ مفتوحة.
محاولة اختيار الأماكن العامة الخالية من التدخين.

إذا كان أحد الأبوين مدخن فلابد أن يكون اختياره هو التوقف عن التدخين حفاظا على صحته أولا وصحة طفله، فمن حق طفلك أن يحيا في بيئة صحية لا تؤثر على نموه الجسدي والنفسي.

ads
ads