entywbas.com - one tag
الثلاثاء 06/سبتمبر/2016

أول تطعيم في حياة طفلكِ ضد "الدرن"

بقلم هبه رجاء
انتي وبس

 

يعرف الدرن أو "السل" بأنه عدوي بكتيرية تنتقل عن طريق الهواء وتصيب الرئتين وقد كان هذا المرض منتشرأً بصورة كبيرة إلا أنه اكتشف عقار له في الخمسينات، ينتقل هذا المرض من المصاب به عن طريق التنفس والسعال والعطاس، كما أنه يقلل نسبة الكالسيوم في الجسم فهو يعتبر من الأمراض المميتة إذا لم يتم العلاج السليم له.

أما عن تطعيم الدرن وهو يعتبر أول تطعيم في حياة الطفل، تقول الدكتورة ريهام شاكر، أخصائي طب الأطفال، تطعيم الدرن يخضع الطفل له في أول 40 يوماً، من عمره حيث يُعطى للطفل في الكتف الشمال وتظهر علامة التطعيم ما بين 3 إلى 6 أشهر.

وتنوه "شاكر" أن البعض من الأمهات قد ينسين إعطاء الطفل هذا التطعيم خلال الـ40 يوماً الأولي لذا عليها أولا أن تجري لطفلها اختبار للدرن، ويعرف هذا التطعيم بالكتف مع الحرص بعدم الأقتراب منه أو عصره أو دهان كريمات أو كمادات دون استشارة الطبيب، كما أنه قد يظهر تورم بالغدد الليمفاوية تحت الإبط  وفى هذه الحالة لابد من استشارة الطبيب فوراً وعدم التهاون.

 حيث نجد بعض الأمهات قد يصبن بالقلق بعد مرور من 3 الى 6 أشهر على التطعيم ولم تظهر علامة، يجب التوجه بعمل اختبار للدرن قبل تطعيم الطفل مرة أخرى للتأكد من فعالية التطعيم الأول من عدمها، بعدها إذا ظهر التطعيم سلبي يعطى الطفل التطعيم مرة أخرى، وقد يظهر إيجابي أي أن الطفل قد أخذ مناعة ضد الإصابة بالدرن بالرغم من عدم ظهور علامة.

حيث يجهل بعض الأمهات بأن تطعيم الدرن يعطي مناعة للطفل لمدة ٥ سنوات، أي أن الطفل قد يحتاج لجرعة منشطة بعد إتمام عامه الخامس، لذا لابد على الأم أن تُخضع صغيرها بعد إتمامه الخمس سنوات لاختبار الدرن فإذا كانت النتيجة سلبية يأخذ الطفل جرعة منشطة أما إذا كانت النتيجة إيجابية فيعني أن الطفل غير محتاج لهذه الجرعة المنشطة.