entywbas.com - one tag
الجمعة 26/أغسطس/2016

"ذُهان النفاس" يصيب الحامل بالهلوسة والإذاء النفسى

بقلم هبه رجاء
انتي وبس

 

 

 

 

 

تمر الحامل بعددة مراحل مختلفة حيث تلعب الهرمونات، دورا مؤثرا خلال هذه الفترة فى أختلافها نسبياً عن السابق مما يؤثر على الأم من جانب جسدها فيتغير شكله فضلاً عن نفسيتها التى تصبح أكثر قلقاً وتوتراً، شديدة الحساسية في كثير من الأوقات وقد يصل بها الأمر للبكاء على أبسط الأمور، تتطور الحالة وتستمر لدى السيدة حتى بعد ولادتها ولكن تتطور بشكل أكثر حدة، حيث فخلال فترة الحمل خصوصا في مرحلته الأخيرة ترتفع نسبة هرمون "الاستروجين، البروجستيرون" ثم ينخفض هذين الهرمونين بشكل مفاجئ بعد الولادة نتيجة لهذا الاضطراب قد تدخل الحامل فيما يسمى بالذهان النفاس.

 

تعاني الأم  خلال أصابتها به من عدة أعراض متضاربة مابين الشعور بالحزن والفرح، وقد تشعر بأنها مقصرة تجاه وليدها، فضلاً عن الشعور بالإرهاق من أقل جهد تبذله، اضطرابات في النوم وعدم الشعور بالراحة عامة في أي وضع أو أي حركة تقوم بها، تعاني الأم من عدم التركيز وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى إصابتها بالهلوسة سواء كانت بصرية أو سمعية، قد تصل في هذه المرحلة لأخطرها وهو إيذاء نفسها أو وليدها.

 

 لذا إذا وجد المحيطون بالأم المرضع ظهور أعراض مثل قلة النوم والانطوائية أو أي من الأعراض سابقة الذكر وكانت في بدايتها عليهم مراقبة الأم وعرضها على الطبيب خصوصا إذا تطور الأمر للإيذاء، مع إحاطة المريضة بالحب والرعاية والاهتمام حتى تمر هذه الحالة بسلام.

 

 

ينصح بتفادي هذا المرض على الأم خلال فترة حملها بالخروج وممارسة بعض التمارين البسيطة التي تخرجها من حالتها الروتينية مع محاولة الاندماج مع من حولها إذا شعرت بأي شيء مختلف في حالتها النفسية، أيضا هناك عامل مهم على من يحيطون بالحامل بإشعارها بالاهتمام ومراعاة حالتها النفسية والتغيرات الجسمانية التي تمر بها ومحاولة عدم الضغط عليها خاصة إذا كانت هناك أمور سيئة تمر بها العائلة، كل هذا يجنبها اكتئاب الحمل وبالتالي ذهان النفاس.