entywbas.com - one tag
الإثنين 22/أغسطس/2016

د.فكري ماضي: الخصية المعلقة خطر يهدد مولودك

بقلم هبه رجاء
انتي وبس

 

 

تحتاج الحيوانات المنوية لظروف بيئية معينة حتى تستمر في الحياة لذا أوجدها الله سبحانه خارج الجسم بأكمله فيما يسمى بالخصية هذه الخصية متواجدة في كيس الصفن لحمايتها حيث يوفر لها درجة الحرارة الملائمة للنمو والبيئة المناسبة للحيوانات المنوية فدرجة حرارة كيس الصفن حوالي درجتين مئويتين وهي مختلفة تماما عن باقي الجسم، لذا إذا حدثت أي مشكلة في هذه الخصية تؤدي إلى احتمالية الحرمان من الإنجاب.

 

ومن أهم المشاكل التي تواجه الخصية ما يعرف "بالخصية المعلقة" وهي تعني أن الخصية لم تنزل بعد من التجويف البطني إلى كيس الصفن لذا إذا اكتشف ذلك يستلزم تحويل المولود إللى الطبيب فورا للمتاعبة والعلاج هذا ما أشار إليه "الدكتور فكري ماضي" استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية، مستكملا هناك وقت معين لابد من إجراء العملية لإنزال الخصية حتى لا يحدث لها ضمور وبالتالي لا تنتج حيوانات منوية ويترتب على ذلك حدوث عقم لدى الذكر، ومن الطبيعي أن تستمر الخصية المعلقة في النزول خلال الشهور الستة الأولى من عمر الطفل لذا لا يجب التدخل الجراحي خلال هذه الفترة، حيث يمكن أن تنزل تلقائيا، وإذا تبين من خلال هذه الفترة أن الخصية لم تنزل بعد ومازلت معلقة وقتها يصبح التدخل الجراحي ضرورياً لإنزالها وذلك تفادياً للمضاعفات التي منها العقم كما أشرنا وضمور الخصية وأورام بها وحدوث التواء.

 

أما أفضل وقت لإجراء العملية فينصح بإجرائها خلال السنة الأولى من عمر الطفل، وتتم عن طريق شق صغير أسفل البطن وإنزالها إلى كيس الصفن.


أخيرا نؤكد على عدم إهمال الكشف الدوري والمتابعة الدورية للطفل لاكتشاف أي أمراض أو عيوب يمكن أن تعالج في الصغر ومع الإهمال تتضاعف المشكلة.